نابولي يستعيد الصدارة ويوفنتوس يعود للانتصارات مانشستر سيتي يتفادى الإحراج أمام هيديرسفيلد تاون باريس سان جيرمان يحسم قمته مع موناكو بفوز صعب برشلونة وميسي يخرجان من فالنسيا و”جحيم ميستايا” بنقطة ثمينة ريمونتادا جديدة لإشبيلية وفوز مثير على فياريال الفنان “بكر جمعة ” الطير المسافر رسائل شوق من الغربة ليفربول يفرّط في الفوز والتأهل إلى ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا – اهداف مباراة ليفربول واشبيلية 3-3 الوحدات يسحق المنشية بخماسية ويعتلي الصدارة مؤقتا بيان صادر عن نادي الفيصلي بيان صادر عن نادي الوحدات

نابولي يستعيد الصدارة ويوفنتوس يعود للانتصارات

نابولي يستعيد صدارة الدوري الإيطالي بفوز على أودينيزي ويوفنتوس يعود إلى المسار الصحيح بانتصار على كروتوني.
استعاد نابولي الصدارة من إنتر ميلان بفوزه الثمين على مضيفه أودينيزي 1-صفر، ويوفنتوس حامل اللقب التوازن بفوزه الكبير على ضيفه كروتوني 3-صفر الأحد في المرحلة الرابعة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.
ورفع نابولي رصيده إلى 38 نقطة بفارق نقطتين أمام انتر ميلان الذي كان انتزع الصدارة السبت بفوزه على مضيفه كالياري 3-1، وبفارق 4 نقاط امام يوفنتوس الذي استعاد نغمة الفوز بعد خسارته أمام سمبدوريا 2-3 في المرحلة الماضية.

يذكر أن نابولي وانتر ميلان هما الوحيدان دون خسارة حتى الآن في الدوري، وهما التقيا في المرحلة التاسعة في 21 تشرين الأول/أكتوبر الماضي في نابولي وتعادلا سلباً.

وجاء الفوز في توقيت مناسب لنابولي ويوفنتوس اللذين سيلتقيان في قمّة نارية في افتتاح المرحلة الخامسة عشرة يوم الجمعة المقبل موعد سحب قرعة مونديال روسيا 2018 والذي يغيب عنه المنتخب الإيطالي للمرة الأولى منذ 1958 والثالثة في تاريخه.
في المباراة الأولى على ملعب فريولي في أوديني، يدين نابولي بفوزه الثاني عشر هذا الموسم إلى لاعب وسطه الدولي البرازيلي الأصل جورجينيو فريلو الذي سجل الهدف الوحيد في الدقيقة 33 من ركلة جزاء عقب عرقلة كريستيان ماجيو من المدافع غابرييلي أنجيلا فنفذها جورجينيو بيمناه تصدى لها الحارس سيموني سكوفيه لكنها ارتدت منه ليتابعها اللاعب نفسه من مسافة قريبة بيمناه أيضاً.
ومني أودينيزي بخسارته الثانية على التوالي والتاسعة هذا الموسم والأولى في أول مباراة بقيادة مدربه الجديد المدافع الدولي السابق ماسيمو أودو.
وخلف أودو أحد أفراد المنتخب الإيطالي المتوج بلقب كأس العالم عام 2006، الثلاثاء لويجي دل نيري الذي أقيل من منصبه عقب الخسارة أمام كالياري صفر-1 الأحد الماضي.
ويحتل أودينيزي المركز الرابع عشر برصيد 12 نقطة مع مباراة مؤجلة.
وفي الثانية على ملعب “يوفنتوس أرينا” في تورينو، واجه فريق “السيدة العجوز” صموداً كبيراً من لاعبي كروتوني الذين حافظوا على نظافة شباكهم طيلة الشوط الأول.
وانتظر يوفنتوس الدقيقة 52 لافتتاح التسجيل بواسطة مهاجمه الدولي الكرواتي ماريو ماندزوكيتش بضربة رأسية إثر تمريرة عرضية من المدافع أندريا بارزالي، وأضاف المدافع ماتيا دي تشيلو الثاني بعد 8 دقائق بتسديدة قوية بيمناه من خارج المنطقة مسجلا هدفه الاحترافي الأول، ثم ختم المدافع الدولي المغربي المهدي بنعطية المهرجان بالهدف الثالث في الدقيقة 61 مستغلاً كرة أمام المرمى من البوسني ميراليم بيانيتش تابعها داخل الشباك الخالية (71).
جنوى يفرمل روما
                 
وأوقف جنوى سلسلة الانتصارات المتتالية لضيفه روما وصيف بطل الموسم الماضي عند خمسة عندما أرغمه على التعادل 1-1 على ملعب “لويجي فيراريس”.

وكان روما في طريقه إلى تحقيق فوزه السادس على التوالي والحادي عشر هذا الموسم عندما تقدم بهدف لمهاجمه الدولي المصري الأصل ستيفان الشعراوي بتسديدة بيمناه من داخل المنطقة إثر تمريرة من اليساندرو فلورنتسي (59).
لكن قائده دانييلي دي روسي تسبب بركلة جزاء لأصحاب الأرض عندما عرقل المهاجم جانلوكا لابادولا داخل المنطقة فنال البطاقة الحمراء وانبرى لها الأخير بنجاح مدركاً التعادل (70).
وفشل روما الذي يملك مباراة مؤجلة أمام سمبدوريا، في مواصلة تشديد الخناق على يوفنتوس بطل المواسم الستة الأخيرة، حيث رفع فريق العاصمة رصيده إلى 31 نقطة بفارق 3 نقاط خلف فريق “السيدة العجوز”.
وأهدر لاتسيو فرصة اللحاق بجاره روما إلى المركز الرابع بسقوطه في فخ التعادل أمام ضيفه فيورنتينا 1-1 على الملعب الأولمبي.
وكان لاتسيو في طريقه إلى استعادة نغمة الفوز عقب خسارته أمام روما بالذات 1-2 في دربي العاصمة السبت الماضي، عندما تقدم بهدف للمدافع الدولي الهولندي ستيفان دي فراي في الدقيقة 25، بيد أن فيورتينا حصل على ركلة جزاء في الدقيقة الأخيرة بعدما لجأ الحكم دافيدي ماسا إلى تقنية الفيديو ليؤكد عرقلة المهاجم الاكوادوري فيليبي كايسيدو للمدافع الأرجنتيني جرمان بيتسيا داخل المنطقة فانبرى لها السنغالي خوما بابكر مدركاً التعادل في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع.
ورفع لاتسيو رصيده إلى 29 نقطة في المركز الخامس مقابل 18 نقطة لفيورنتينا الحادي عشر.
وتابع ميلان نتائجه المخيبة محلياً بسقوطه في فخ التعادل السلبي أمام ضيفه تورينو على ملعب “سان سيرو” في ميلانو.
وفشل ميلان في تحقيق الفوز للمباراة الثانية على التوالي محليًا بعد خسارته أمام نابولي في المرحلة الماضية فرفع رصيده إلى 20 نقطة في المركز السابع بفارق نقطة واحدة أمام تورينو العاشر.
ويواجه مدربه فينتشنزو مونتيلا ضغوطاً كبيرة بسبب النتائج المتذبذبة، وتحدثت تقارير اعلامية محلية عدة عن احتمال إقالته.

إقرأ أيضاً: