تصفيات كأس العالم – المنتخب السعودي يهزم ضيفه العراقي ويحلم بالمونديال تصفيات كأس العالم: بوليفيا تصدم الأرجنتين بغياب ميسي تصفيات كأس العالم: سانشيز يقود تشيلي لمربع التأهل النشامى يرسلون برقية آسيوية ( شديدة اللهجة ) .. بعد تفوقهم على كمبوديا بسباعية نظيفة الوحدات في ضيافة الفيصلي تأكيداً لعمق العلاقة بين القطبين .. وتحت شعار ( كلنا في خدمة الوطن ولا للتعصب ) محمد مصطفى يجري عملية جراحية في سبيتار أبرز قرارات مجلس الإدارة .. الطلب من مديرية شباب العاصمة تطبيق المادة 16 من النظام الأساسي لنادي الوحدات الوحدات ســ16ـــن يتنازل عن الصدارة بتعادله الإيجابي مع نظيره الأهلي تصفيات كأس العالم: سوريا تخطف فوزاً قاتلاً وتنعش آمالها تصفيات كأس العالم: “الأخضر” يقطع خطوة أخرى تقرّبه من حلم المونديال

الأفاعي تلدغ السيدة العجوز في جوزيبي مياتزا

20
حسم إنتر ميلان ديربي إيطاليا بفوزه المتأخرعلى ضيفه يوفنتوس 2-1 في قمة المرحلة الرابعة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

خالف انتر ميلان التوقعات وأكد بأن الدوري الإيطالي لن يكون بمثابة “النزهة” هذا الموسم بالنسبة لغريمه يوفنتوس حامل اللقب وذلك بعدما قلب الطاولة عليه وحول تخلفه أمامه إلى فوز 2-1 الأحد على ملعب “جوسيبي مياتزا” في المرحلة الرابعة من الدوري الإيطالي.

ودخل يوفنتوس إلى الموسم الجديد وهو مرشح فوق العادة لاحراز اللقب للمرة السادسة على التوالي خصوصاً بعد التعاقدات العديدة التي أجراها وأبرزها ضمه هداف الموسم الماضي الأرجنتيني غونزالو هيغواين من نابولي في صفقة خيالية.

وكانت بداية الموسم على قدر طموحات مشجعي فريق المدرب ماسيميليانو أليغري بعد الفوز بالمباريات الثلاث الأولى لكن سرعان ما أصطدم يوفنتوس بالعقبة الأولى التي تمثلت باشبيلية الإسباني الذي أجبره الاربعاء على الاكتفاء بالتعادل على أرضه صفر-صفر في مستهل مشواره في دوري أبطال أوروبا، ثم جاء دور انتر الأحد ليحقق فوزه الأول على غريمه الأزلي في ميلانو منذ 16 نيسان/أبريل 2010 (2-صفر).

ويدين انتر، القادم من خسارة محرجة على أرضه الخميس ضد بئر السبع (صفر-2) في “يوروبا ليغ”، بفوزه الثاني بقيادة مدربه الجديد الهولندي فرانك دي بور إلى الأرجنتيني ماورو ايكاردي الذي سجل هدف التعادل ثم الكرة التي جاء منها هدف الفوز عبر الكرواتي ايفان بيريسيتش، لتكون له اليد الكبرى في الأهداف الخمسة التي سجلها فريقه حتى الآن (4 أهداف وتمريرة حاسمة).

وبدأ اليغري اللقاء باشراك الكرواتي ماريو ماندزوكيتش أساسياً في الهجوم الى جانب الأرجنتيني باولو ديبالا وعلى حساب هيغواين الذي سجل ثلاثة أهداف في مبارياته الثلاث الأولى مع “السيدة العجوز” لكنه فشل في الوصول إلى الشباك الاربعاء الماضي ضد اشبيلية الاسباني (صفر-صفر) في دوري أبطال أوروبا.

كما عاد إلى تشكيلة أليغري الظهير الدولي السويسري ستيفان ليخشتاينر الذي لعب أساسياً كما حال المغربي مهدي بنعطية بعدما استبعد عن تشكيلة مباراة دوري الأبطال في منتصف الأسبوع الماضي، فيما جلس البرازيلي داني الفيش والفرنسي باتريس ايفرا على مقاعد الاحتياط.

-ايكاردي يواصل هوايته ضد يوفنتوس-

ولم يقدم الفريقان شيئاً يذكر في نصف الساعة الأولى باستثناء محاولة يتيمة كانت لانتر بتسديدة بعيدة من الوافد الجديد ايدر الذي تخلص من بنعطية قبل أن يطلق الكرة لكن محاولته مرت بجانب القائم (23).

وتعرض يوفنتوس لضربة على اثر هذه الفرصة باصابة بنعطية الذي اضطر لترك مكانه لأندريا بارزاغلي (25).

ثم حصل كل من الفريقين على فرصة لافتتاح التسجيل في غضون ثوان والأولى كانت ليوفنتوس عندما توغل البرازيلي اليكس ساندرو في الجهة اليسرى قبل أن يلعب كرة عرضية وصلت إلى الألماني سامي خضيرة الذي كان في موقع مناسب للتسجيل لكن رأسيته كانت ضعيفة جداً، ثم انتقل الخطر إلى الجهة المقابلة عندما استخلص ايكاردي الكرة من جورجيو كييليني قبل أن يسددها قوسية من الجهة اليسرى لمنطقة الجزاء لكن الكرة لامست القائم الأيسر وواصلت طريقها (34).

وهدد يوفنتوس مرمى السلوفيني سمير هاندانوفيتش مجدداً بتسديدة من البوسني ميراليم بيانيتش لكن محاولة لاعب روما السابق مرت قريبة جداً من القائم (37).

وبقيت النتيجة على حالها حتى نهاية الشوط الأول ولم يتغير الوضع في بداية الثاني وذلك حتى الدقيقة 66 عندما توغل ساندرو في الجهة اليسرى وتقدم بالكرة قبل أن يلعبها عرضية فتلقفها ليشتاينر وحولها في شباك هاندانوفيتش.

لكن رد انتر جاء سريعاً وبعد دقيقتين فقط وذلك بفضل ايكاردي الذي أدرك التعادل بكرة رأسية اثر ركلة ركنية لأصحاب الأرض نفذها الأرجنتيني الأخر ايفر بانيغا (68)، مسجلاً هدفه السابع في مباراته الثامنة ضد يوفنتوس.

ثم لعب ايكاردي دور الممرر في هدف التقدم الذي سجله البديل الكرواتي ايفان بيريسيتش برأسه وذلك اثر خطأ فادح من المدافع الغاني كوادوو أسامواه الذي اخطأ في اعادة الكرة ما سمح لانتونيو كاندريفا بخطفها قبل ان تصل الى ايكاردي الذي لعبها عرضية بالجهة الخارجية لقدمه لتصل الى بديل ايدر فاودعها شباك بوفون (78).

وكان هيغواين الذي دخل في ربع الساعة الأخير بدلاً من ماندزوكيتش، قريباً من إدراك التعادل لكن محاولته مرت قريبة من القائم الأيسر (80)، ثم اتبعها بيانيتش بركلة حرة علت العارضة بقليل (83).

وبقيت النتيجة على حالها حتى صافرة النهاية التي شهدت طرد بانيغا من ناحية بسبب حصوله على انذار ثان، ليتلقى يوفنتوس هزيمته الأولى للموسم وهذا الأمر استفاد منه نابولي لأنه سيحتفظ بالصدارة بفارق نقطة عن “السيدة العجوز”.

إقرأ أيضاً: