ديربي مانشستر ينتهي بتعادل سلبي مخيّب رسمياً .. الوحدات يريح جماهيره من العناء .. ويفقد اللقب برسم العودة للمنافسة الوحدات يتطلع جادا لنقاط الصريح، مدعما بالثقة وبالجماهير توقيع اتفاقية تعاون بين الإتحاد الأردني والدوري الاسباني لكرة القدم (لاليغا) الاتحاد يوضح حسابات حسم اللقب والهبوط في دوري المناصير تعديل مواعيد مباريات الجولة الأخيرة من دوري المحترفين – المناصير 2016 / 2017 برشلونة يحسم الكلاسيكو ويشعل صراع اللقب عدنان حمد : هذه هي أهم أسباب عدم إستقرار نتائج الفريق .. ولازالت الحظوظ قائمه عدنان حمد يوّضح حيثيات الصورة التي يظهر فيها مشجع فيصلاوي بصورة مستفزة لجماهير الوحدات ذات راس يتفوق على الوحدات ويحد من طموحاته .. ويجبره على العودة بنقطة التعادل …!

من أرشيف النشامى .. فيصل إبراهيم صهر الذهب و تادرس أحسن صياغته في مرمى سوريا 1997 …

السبت 26 / 7 / 1997 .. طربت عمّان حتى الصباح على وقع ما سطّره نجوم منتخبنا الوطني في بيروت بحروف من الذهب في الدورة العربية الثامنة .. فدخلوا التاريخ من أوسع أبوابه و حققوا الإنجاز الأول للكرة الأردنية .. ليتلألأ صدر النشامى بالذهب …

بدأ النشامى مشوارهم في البطولة أمام لبنان صاحب الأرض و الجمهور .. فقدّموا عرضاً مثيراً إنتهى بتعادل غير عادل …
اللبنانيون كان لهم البدء في التسجيل من ضربة جزاء في شوط المباراة الأول .. تبعثرت بعدها أوراق النشامى حتى إستطاعوا ترتيبها مع بداية الشوط الثاني ففرضوا قوتهم على ملعب المباراة .. إلى أن جاء الهدف الأردني الثمين حين رفع ( الكابتن ) أبو عابد كرة بالمقاس على رأس منير أبو هنطش الذي أحسن إستقبالها و تحويلها إلى قلب المرمى …

اللقاء الثاني للنشامى كان الأسوء في البطولة من حيث الأداء .. فلم يتوقع أشد المتشائمين أن يخرج النشامى بالتعادل 1 / 1 أمام الأولمبي الليبي الذي شارك في البطولة بدلاً من المنتخب الأول قياساً لما قدّمه في حفل الإفتتاح أمام لبنان …
ظهر منتخبنا في هذه المباراة بحالة من الإرتباك و التراخي .. سمحت لليبيين بخطف التعادل بعد أن تقدم النشامى بهدف برازيلي عن طريق عبد الله الشياب …

new

إقرأ أيضاً: